Friday, January 13, 2006

ويجا


oعلي قكرة قبل ما ابدأ الكلام احب اقول اني مش ناقد فني و لا حاجة، بس برضه عايزة أعلق علي فيلم ويجة من وجهة نظر متفرج عادي :
نمرة واحد جو الفيلم منتهي الشياكة يعني كل واحد منهم عايش في بيت اشيك من اخوه (و ايه دول لسة في سن شباب مش عارفة عملوهم امتي دول) ، هو ايه يا جماعة هي دي مصر يا عبلة!!! البيوت الجميلة و العربيات المحترمة و المصايف اللي ماأعرفش فين و هكذا ....
نمرة اثنين ، بعد نجاح فيلم سهر الليالي جت فكرة نمرة اثنين .. مع الفارق ... نمرة واحد الأصحاب كانوا فعلا اصحاب أما نمرة اثنين فكان الأصحاب سبب الكوارث لبعض ...
دة غير بقة الحشيش و السكر و غيره
اللي حسيته و انا باتفرج علي الفيلم ... ياانا عايشة منعزلة عن المجتمع المصري ... يا الفيلم بيعرض مجتمع ما للأحلام و يا حرام بقي !! الشباب اللي علي وش تخرج !!!!

19 comments:

radwa osama said...

لا ما تقوليش ان خالد يوسف عمل كده ..انا عاوزه ادخل الفيلم

beastboy said...

يعني فيلم تعقيد للشباب الغلبان. طيب وبعدين، إيه موضوع الويجا بقى، هو أنتي مش ناويه تحكيلي الفيلم ولا إيه؟؟؟؟

ابن مصر said...
This comment has been removed by a blog administrator.
ابن مصر said...

http://sonofegypt.blogspot.com/2005_10_01_sonofegypt_archive.html

انا كان لي تجربة حقيقية معها

egiziana said...

أنا تعليقي بس إن جو الشياكة و الدنيا السهلة اكيد ليلعب في دمغة الشباب،
حتي لو كان احد افراد الشلة من منطقة شعبية، بس ايه الحلاوة دي صاحبته فرشت له شقة آخر حلاوة كدهو بمنتهي البساطة، حتي هي اصلا بنت عادية، شغل ايه يا خويا دة اللي بيعمل كدة،
اللهم لا حسد

أحمد said...

ايوه بس كل دا موجود فعلا
و بعدين
بصراحة رغم ان الفيلم بايخ

لكن ايه المشكلة لما اعمل فيلم عن الاغنية

لازم الواقعية الاشتراكية و الفقراء و الفلاحين

egiziana said...

يا ابن مصر، معلش ما فهمتش .. نجربتك معاها فين؟
اما بيسو، يا عم دة تساؤل ، الناس فيه منها كتير في مصر؟ بس معلش مش دول الأغلبية و لا ايه !!!

littilemo said...

فعلا
الفيلم غير موضوعى بالمره
وحتى الهدف منه انه يساوى البنات بالولاد فى الانحلال
الذى هو غير مقبول اصلا من الشباب
ويناقش مفهوم الشرف من زاويه مريضه تماما

tamer said...

انا اقيم الفليم على انة سيىء


مش عارف لية صناعة السينما اصبحت تعتمد على العرى وقصص مرفوضة متالفة لاتناسبنا كشرقين

ه فعلا احنا الشباب عايزين كدة

زى ما بيقوا

اشكرك على المشاركة

وفقنا الله لما فية الخير

مع خالص تحياتى

egiziana said...

littilemo
معاك ان الفيلم غير موضوعي (متفبرك)، عن نفسي اللي خرجت بيه انه حلقة رقم 2 بعد سهر الليالي
شكرا لمشاركتك يا تامر

Darsh-Safsata said...


انا لم أرى الفيلم ولكنني
اعتقد ان هذه الفئة موجودة في المجتمع وعددها ليس صغيرا حتى لو كانت نسبتها ضعيفة
اتحدث بالطبع عن وجود الطبقة "المرتاحة" ماديا، ولا اعلم شيئا عن بقية واقعية الفيلم
ونعم حتى ان كانت هذه الفئة هي نسبة صغيرة فلا اجد مانع من كتابة القصص عنهم
ولكن السؤال الفيلم كان فيه قصة ولا مناظر وبس :)

egiziana said...

درش الفيلم مناظر يا عم (:
بس خليني أقول كلمة حق ،
هو حاول يبرز نظرة 3 بنات للحب
و كذلك الناس لهم

African Doctor said...

مصر منقسمة سواء أدركنا هذا أم لا
بعض قليل سيصبح لهذا المجتمع أماكن سكنه و تعليمه و ترفيهه
متهيألي إن ده سيناريو مخيف قوي لو تخيلنا مصر بقت مقسومة فعلياً اتنين
أفتكر مقال كتبه فهمي هويدي في الوفد من أكثر من سنة عنوانه "مصر العليا و مصر السفلى" كان بيتكلم عن كده
لازم أشوف الفيلم بقى

egiziana said...

African Doctor
علي فكرة بعيد عن جو الفيلم،
مصر مش من منقسمة بس اثنين
خد عندك :
عليا و متوسطة
عشوائيات (شوف فيلم دم الغزال)
ثم داخل المتوسط هناك
مجتمع الكنيسة المنغلق علي نفسه
بحياته و انشطته،
المتأسلمين و وانتمأتهم الجديدة
ودة كله تقدر تميزه من مفردات لغة كل مجموعة

change destiny said...

أنا مشفتش الفيلم . لكن عايزة أشوفه لمجرد الفضول للعبة ويجا . لكن انكار معظم اللي علقوا لوجود أكتر من طبقة منحلة مع وجود كل الأمراض النفسية اللي موجودة في كل الطبقات دي بيثير فضولي أكتر

egiziana said...

واضح يا خواننا اني عملدت دعاية للفيلم في المدونة دي،
مفروض بقي اطالب بحقي من المنتج !!!!

African Doctor said...

موافق على تصنيفاتك و عندي تصنيفات تانية
مدارس اللغات و المدارس العربي
أعضاء النوادي و من هم خارجها
المثقفون و "العامة"
النخبة و ... "العامة" برضه
إلخ إلخ
فقط قصدت أن هناك تصنيف شامل و كبير هو الأعلى و الأدنى و هذا ما يتضح بسهولة لمن يتأمل في حال مصر

Lasto-adri *Blue* said...

مم الحمد لله انى بطلت اتفرج على السينما العربية من زمااااان
بيجبولى وجع القلب بس

ka3'eem said...

انا خارج من الفيلم دا متعقد اساسا...الي تتسرق عربيته المرسيدس و قال مش زعلان و كل الي همه يلاقي البت و تاني يوم جايب عربية شبهها...و الي بتأجر لصاحبها شقة بتلات تلاف جنيه و صاحبها دا عضلات و مروق كل بنات مصر و ما شاء الله كلها شقق اخر شياكة و اخر حاجة بيشتكوا منها في الفيلم هي الفلوس ...برغم كل دا الفيلم عجبني و هو فعلا سهر الليالي تو و بصراحة التذكرة خدت حقها لان قبل الفيلم كان اعلان ان هير شوز لكاميرون دياز و توني كوليت و انااعز كاميرون اوي الحقيقةو برضو يوسف شاهين عمل دور جامد في الفيلم