Sunday, January 08, 2006

علي الماشي


يا خسارة .
أصبح من حق أي حد يقرر لأي حد حياته .. الا صاحب الحق الأصلي ، و هو الشخص نفسه .....
أيه القصة ؟
واحدة كنت أعرفها يوما ما ، من أهم ما يميزها هو الإهتمام بشكلها و مظهرها و شيكاتها ..... و بعدين .... التدرج الطبيعي لحياتها ... الزواج ثم الاطفال ... و بعدين ... عندما شارفت علي سن الأربعين (لسة شوية) المجتمع .... ايوة المجتمع فرض عليها تغطية شعرها لانه مايصحش واحدة في سنها و مركزها (اعنقد انها بتشتغل في جهة حكومية) تكون لسة ما اتحجبتش .... أي والله بهذا اللفظ
يعني ايه الكلام دة ، مين اللي اعطي الحق دة للمجتمع ، طبعا الست دي غطت شعرها تحت ضغط الخوف ..... حاجة مخيفة حقيقي .....

10 comments:

Noblese said...

Isn't there a general society pressure, not only the Higab but in life's issues? Also family and friends could be a source of pressure. The thing is how to successfully overcome this pressure.

Nightlegend said...

مرحبا بك فى ارض العجائب(جمهورية مصر العربية سابقا)

ملحوظة:التعليق مستوحى من كاريكاتي نشر فى جريدة الدستور

إنسان said...

لما قريت
Egyptian woman who wants to discover the world of blogs, express her ideas and to comment many aspects of Egyptian life
قلت ايجيبشن ومن ايه بس قولي ايجيبشن جيرل الواقع انتي اول ومن اقابلها ف المدونات

عموما معتقدش انها عملت كده بسبب ضغط المجتمع فيه مليون ست ف السابعين بشعرهم و ف منتهي الاناقه و المجتمع مش بيفرض علي حد حاجه الا لو كان هو اصلا ضعيف و مش متمسك برايه

egiziana said...

Thnx Noblese for passing by my blog, i agree with u about the pressure of the family (in a way) but I don't agree about friends, cause if they present a kind of pressure it means that there is something wrong in the relation or in there presence in our lives

beastboy said...

يمكن مسألة الضعف في الشخصية هو الفيصل في المسألة دي، أو على الأقل الرغبة في شرا الدماغ والبحث عن الحل الأسلم والأسهل وخاصة لغير المقتنعات بالحجاب من الأساس واجبرن على ارتدائه، بس منقدرش ننكر أن العادة في المجتمع إتباع الموضة السائدة، ولو كان الدين هو الآمر هيكون من المستحيل عصيان الأوامر. المسألة مبقتش بالسهولة دي، بالعكس ده فرض كمان نمط لبس معين على غير المحجبات. وخاصة في الهيئات الحكومية والقطاع العام إنطلاقًا من مبدأ شرا الدماغ وإتقاء للنظرات النيرانية والاحتقارية وال

egiziana said...

nightlegend
اشكرك علي
ترحيبك بي في أرض
العجائب (:
أما بتاع البليلة انا معاك
مشيهاايجبشن جيرل يا سيدي
بس برضه باعتقد ان المجتمع اصبح له تأثير قوي و حقيقي مش كل الناس بتقدر تقاوم

egiziana said...

معاكي يا شخصية افتراضية في موضوع اوامر الدين ، الجزئية دي حقيقي اصبحت هي كلمة السر
اما عن النظرات النيرانية فحدث ولاحرج

ahmad said...

تعمل معي فتاة تونسية، قالت لي أنه في تونس الفتاة المحجبة أصعب لها بكثير انها تشتغل عن غير المحجبه، و ان البنت لو اتحجبت، فرصها في الترقي و في السلك الوظيفي بتقل، و الجامع عندهم بيقفلوه بالمفتاح في غير اوقات الصلاة...
نظام فرضته الدولة درءا لخطر الإسلاميين، لكنه بينتهك حقوق الناس في أن يعيشوا كما يحلو لهم..هنافي مصر بقى، الدوله درءا لخطر الإسلاميين ، تتركهم يعيشون كما يحلو لهم، و يلعبوا في دماغ الشعب اكثر، فعلا،لو الناس حهلة، فالحكومة مسؤليتها اكبر

egiziana said...

شكرا يا أحمد علي تعليقك،
انا معاك هو ياه نحرم المواطن من حقه في اختيار انتمائه
ياه نعيشه في غيبوبة
ما فيش حل وسط!!!

أُكتب بالرصاص said...

سيبك انت
بس الصورة حلوة